الصفحة الرئيسية >> قائمة المحاضرات في الطب النبوي

قائمة المحاضرات في الطب النبوي

الصموغ(الراتنجات)

أنواعها ، طرق استخراجها

استعمالاتها الطبيه

تعريف الراتنجات : هي عبارة عن دموع الشجر ، وعندما يُخدش لحاء الشجرة من الساق الغليظة تسيل دموع تلك الشجرة ثم تتجمد ومن ثم يُجمع ، ومنها ما يطَبخ حتى يُخلّص من المائية التي يحتويها .

أنواعها :

1.دم الاخوين Dracaena Oinnabari

الاسماء المرادفة : دم الغزال ، دم الثعبان ، صمغ البلاط ، دم التنين ، عروق حمراء ، دم التيس ، الشيان ، والأيدع ، العندم ، قاطر ، شيان(فارسيه) ، بَقِم ، عندم ، الشيانه(المغرب) .

موطنه : نسطيع أن نقول بأن جزيرة سقطرى هي أهم موطن له والشجرة التي يُنتج منها هي شجرة الشيان حيث تنمو هذه الشجرة في الارض الصخرية .

طريقة استخراجه : تُضرب ساق الشجرة بفأس ثم تبدأ مادة سائلة حمراء بالنزول وتجمع في اوعية خاصة ثم بعد ذلك تُطبخ في وعاء فخاري على نار هادئة حتى تجف المائية التي فيه ثم يصبخ على شكل قرص فيقطّع قطع مناسبة ويباع.

المواد الفعالة : أهم مادة يحتويها دم الاخوين هي دراكو وهي مادة صبغية ودابغة تصل نسبتها حوالي 55% ، مواد عفصية قابضه .

الاستعمالات الطبية : بالاجمال جميع الراتنجات تعمل على تغرية السحوجات وأفواه العروق المتمزقة ، أما بالنسبة لدم الاخوين :

يعتبر بارد يابس في الثالثة يحبس الدم والاسهال ويدمل ويمنع سيلان الفضول وحرارة الكبد والزحير والدسنتاريا مخلوطا بصفارالبيض ويضر بالكلى ولكن تصلحه الكثيراء والشربة منه نصف درهم هذا ما قاله داود الانطاكي.يحبس الدم ، يمنع النزف ، يلصق الجراحات الطرية ، يقوي المعدة ، يعقل البطن ، ينفع السحج ، نافع من شقاق المقعده هذا ما ذكره ابن سينا. بالاجمال يستعمل لنزف الدم والتشقاقات الشرجية كما يستعمل كغرغرة للثة المترهلة فإنه يشدها.

2.الحلتيتAsafetida

من العائلة الخيمية

الاسماء المرادفة : أنجدان ، هنك(فارسيه) أبو كبير(مصر) ، الخيل(اليمن) ماغيطارث(يونانية) ، انكوان ، أزير(المغرب) ، حنتيت ، مِرِوحه(بلاد الشام) .

موطنه : نسطيع أن نقول بأن الهند ، افغانستان ، وشرق إيران هي الموطن الاصلي لشجرة الانجدان التي يستخرج منها صمغ الحلتيت.

طريقة استخراجه : وهي أن يشرط اصله وساقه لتلك الشجرة فيسيل منها مادة تميل إلى الحمرة وهو قريب من المرة وبعد أن يطبه يميل لونه إلى البياض .

المواد الفعالة : يحتوي على زيت طيار له رائحة كريهة 20%، مواد صمغية بنسبة25% مكونـــة من Esters Ferulic Acid استرات حمض الفيروليك ، كربوهيدرات مكبرته ، آزاريستيانول ، أومبيللفيرون ، وراتنج RESIN بنسبة 65%

الاستعمالات الطبية : يعتبر طارد للغازات ، قاتل للديدات البطنية ، طارد للبلغم ، نافع من عسر البول ، يسقط الاجنة ، مضاد للمغص ، يستعمل الحلتيت بشكل رئيسي لعلاج التشنجات بأنواعها ، كما يستعمل لعلاج التهاب القصبات الهوائيه المزمن ومجاري التنفس ، ويفيد الحلتيت في علاج الهستيريا والمغص وآلام الأمعاء وفي علاج السعال الديكي (Pertussis) ، وفي الحيوانات المخبريه وجد أن الحلتيت يعالج ارتفاع نسبة السكر في الدم ( السكري ) ، كما أنه ينشط ويقوي الدوره الدموية لهذه الحيوانات .

يفيد الحلتيت في تخفيض نسبة الدهون في جسم الإنسان ، لكن في كل الأحوال يجب التقيد بالجرعه الطبيه الموصى بها ، يجب عدم إعطاء الحلتيت للأطفال الصغار لأن ذلك يسبب تأكسدا ً للهيموغلوبين في دمائهم .

ًلكن من غير المسموح إعطاء الحلتيت للأم المرضع لأن الحلتيت في هذه الحاله يسبب سميّة لهيموغلوبين ودم الجنين ، هذا ويفيد الحلتيت في علاج ارتفاع ضغط الدم وأيضا ً في علاج المغص ، كما ويستعمل الحلتيت في تمييع الدم والحد من التجلطات الدمويه في الجسم .

الحلتيت في الطب القديم :

ابن البيطار في كتابه الجامع لمفردات الأدوية والأغذية : لــه قوة تجنب جذباً بليغاً ولهذا السبب هو ينقص اللحم ويذيبه ، ومن فوائده أنه ينفع ورم اللهاة ، وإذا ديف بالماء وشرب صفي الصوت وعالج البحوحة ، وإذا شرب بالمرّ والفلفل أدر الطمث .

الرازي في الحاوي : رأيته بليغاً في علل العصب لا يعدله شيء من الأدوية في الإسخان وجلب الحمى، فليعط منه العليل كحبة الحمص في الصباح والمساء ، يسقى بشراب جيد قليل ، فإنه يلهب البدن من ساعته ، وفي الهند أنهم يعتمدون في الباه على الحلتيت لأنه حار جداً .

ابن سيناء في القانون: انجدان: الماهية: منه ابيض واسود وهو اقوى ، وهذا الاسود لا يدخل في الاغذية واصله قريب الطعم من الاشترغاز وطبعه هوائي ، والاشترغاز بطيء الهضم وليس هذا في منزلته وان كان بطيء الهضم ايضاً جدا ، حار يابس في الثالثة.

الافعال والخواص: هو ملطّف ، واذا دلك البدن يغير رائحة البدن وان تضمد به مع الزيت ابرا تكدس الدم تحت العين ، ينفع من الدبيلات الباطنة واذا خلط هو او اصله بالمراهم نفع عن الخنا زير، اذا خلط بدهن الحناء نفع من اوجاع المفاصل خاصة ، اصله يجشي ويعقل البطن وهو بطىء الهضم ويهضم ويسخن المعدة ويقويها ويفتق الشهوة ، اذا طبخ مع قشر الرمان بخل ابرا البواسير المقعدية .

داود الأنطاكي: حلتيت : هوصمغ الأنجدان و هو صمغ يؤخذ من النبات المذكور ، وأجوده المأخوذ من جبال كرمان وأعمالها ، الأحمر الطيب الرائحة الذي إذا حل في الماء ذاب سريعاً وجعله كاللبن ، والأسود منه رديء قتال ، ويغش بالسكبينج والأشق فيفرب إلى صفرة ، وقوته تبقى إلى سبع سنين ، وهوحار في الرابعة يابس في الثالثة أو الثانية ، يقع في الترياق الكبير، وهو يستأصل شأفة البلغم والرطوبات الفاسدة وبنقي الصوت والصدر، ويجلو البياض من العين والورم والظفرة والأرماد الباردة كحلاً وأوجاع الأذن والدوى والصمم المزمن إذا غلي في الزيت وقطّر، ويحلل الرياح والمعدة والكبد والإستسقاء واليرقان والطحال وعسر البول والأورام الباطنة والقروح والفالج واللقوة وضعف العصب وارتخاء البدن شرباً ، ويسقط الأجنة وإذا لازم عليه من في لونه صفرة أوكمودة أصلحه وعدل لونه وجذب الدم إلى تحت الجلد وهويخرج الديدان ويضعف البواسيرة ويذهب الشوصة( ريح تنغقد بين الضلوع ) وأوجاع الظهر وما احتبس من البخارات الرديئة والصرع وحمى الربع وضعف الباه شربآ ، وإذ تغرغر به مع الخل أسقط العلق وطلاؤه يحلل الصلابات ويذهب الثآليل والآثار طلاء ، وكحله مع العسل يمنع الماء وهو ترياق السموم كلها دهناً وأكلاً خصوصاً بالجنطيانا والسذاب والتين ، وإذا رُش في البيت طرد الهوام كلها وكذا إن دهن به شيء لم تقربه لكنِ رائحته تضر الأطفال في البلاد الحارة كمصر، وربما أفضى بهم إلى الموت ، فإنه يحدث لهم إسهالاً وقيئاً و حمنى وحكة في الأنف ، يصلحه شرب ماء الاس والتفاح أو شرب ماء الصندل وهويضر الدماغ الحار ويصلحه البنفسج والنيلوفر، والكبد ويصلحه الرمان ، والسفل ويصلحه الأشق والكثيرا وشربته إلى نصف مثقال وبدله الجاوشير، وهو فاتح للشهية ، مسهل قوي ، مسكن للألم ، طارد للديدان ، طارد للغازات ، جيد لعلاج القلب ، يستعمل في الأمراض الباطنية والجنون واليرقان ، مفيد لعلاج الهستيريا ، والأمراض التشنجية ، والذبحة الصدرية ، والمغص الانتفاخي ، ومن شأنه إسهال البلغم والخام والأخلاط الغليظة إسهالا قويا .

رأي الشخصي في الحلتيت : الجرعـة : 1 جم في اليوم وذلك حيث أنه حار فيجب عدم الاكثار أو الادمان على استعماله شربا إلا لفترة معينة. وبشكل عام جميع الكتب الطبية القديمة تُجّمع على فوائد استعمال الحلتيت على الشكل التالي:

الحلتيت : مزيل للإنتفاخ والغازات

الحلتيت : يزيد في إفراز المادة المخاطية في الأنف والمسالك الهوائية ومجرى البول

الحلتيت : ينقي الصوت والصدر ، ويذهب البخارات الرديئة والصرع وضعف الباه شربا .

الحلتيت : إذا غلي بزيت وقطر في الأذن أزال الصمم وأذهب الدوي في الأذن

الحلتيت : من شأنه إسهال البلغم والخام والأخلاط الغليظة إسهالا قويا

الحلتيت : يتنفع من الإسهال المزمن

الحلتيت والسكر:

طريقة عربية مجربه لعلاج مرض السكر-المقادير (حسب أحد المراجع وقد جربها بنفسه.انا شخصيا لم اجربها)

أولاً : واحد جرام من المر ثانياً : واحد جرام من اللبان ثالثاً : واحد جرام من الصبر

رابعاً : واحد جرام من الحبة السوداء خامساً : واحد جرام من الحلتيت.

طريقة الاستعمال: تجمع هذه المقادير ويضاف عليها ماء بمقدار ست مرات بعلبة العصير ست أكواب ، ثم تسخن على النار حتى تصل درجة الغليان لمدة 10 دقائق ، ثم يصفى الماء وتزال الشوائب ويوضع في إناء من الزجاج ويبدأ المريض بتناوله كما يلي:

أولاً : فنجان واحد من القهوة . يشرب كل صباح قبل الفطور لمدة أربعة أيام .

ثانياً : فنجان واحد من القهوة يوم بعد يوم لمدة ثلاثة أيام .

وبعدها يتوقف عن الاستعمال نهائياً ومن ثم يأكل المريض ما كان ممنوعاً منه ولا يخاف بإذن الله تعالى،وقد أوضح أن المريض يحدث له إسهال أثناء إستخدام العلاج لكنه ينقطع بعد ثلاثة أيام دون عناء إن شاء الله تعالى . نتمنى لكم أن ينفع الله جميع من يصلهم خبر هذا العلاج

3.الصمغ العربيAcacia Senegal

الاسماء المرادفة : صمغ عربي

موطنه :نسطيع أن نقول أن السودان تمتلك 80%من انتاج الصمغ العربي في القارة الافريقية والنسبة المتبقية موزعة على باقي الدول.

طريقة استخراجه :تشرط ساق الشجرة بشق طولي في موسم معين (الصيف والخريف) وتخرج تلك الدموع وتتجمد وتُجمع.

المواد الفعالة :سكاكر متكاثفه ، الرامنوز ، حامض الأوروني ، خمائر الأوكسيداز ، جلاكتوز

الاستعمالات الطبية :يدخل بشكل موسع في كثير من الادوية الطبية ، المواد الغذائية مثل المربيات ، الكريمات ، والمثلجات ، وملين ، وقد استعمل في بعض الحالات ولا ادري أهي معجزة من رب العالمين حيث شفيت حالة طبية(مريض كلوي) كان يغسل مرتين في الاسبوع استعمل 50 غرام من الصمغ العربي يذاب في كوب ماء ويؤخذ حيث شفيت المريضه تماما وهذا جاء في جريدة البيان في عام 2000 .

4.اللبان الذكر oliban

الاسماء المرادفة : كندر(يونانيه) ، الشحري" نسبة لمدينة شحر في حضرموت ، لبان ، بخور ، بَستج(فارسيه)

موطنه :توجد اشجار الكندر في مصر وشمال السودان والصومال وجنوب السعودية ولكن تعتبر سلطنة عمان المصدر الاول للبان الذكر ويسمى هناك الشحري نسبة لمدينة شحر في حضرموت والشحر كان اسم يطلق على ساحل حضرموت ويطلق عموماً على جهة الساحل بالنسبة لسكان وادي حضرموت أو (حضرموت الداخل) ، وعلى جهة الساحل أقيمت فيها بلدان كثيرة تمتد إلى أقصى الحدود الشرقية في الجوف ، ومن أشهر مدن الساحل مدينة الأسماء التي عرفت بـعـد ذلك وحتى الآن باسم مدينة الشحر ، وكانت السلع التجارية الرائجة فيها : البز واللبان والـُمـر والصـبر وـ العنبر الدخني ـ ، إلاَّ أنها اشتهرت كثيراً باللبان الذي ينسب إليها ( اللبان الشحري ) .

أنواعه: وتوجد في ظفار أربعة أنواع من الكندر تختلف باختلاف المناطق ومدى ارتفاعها وابتعادها عن الساحل أجودها :

1.اللبان الحوجري :أجود أنواع الكندر الذي تنمو أشجاره في الأجزاء الشرقية من منطقة ظفار

2.اللبان النجدي : يلي الحوجري في الجودة وتنمو أشجاره في منطقة " نجد" الواقعة الى الشمال من مرتفعات ظفار الوسطى.

3.اللبان الشعبي : أما النوع الثالث فهو الذي تنمو أشجاره قرب ساحل ظفار ويسمى " شعبي" وهو أقل الأنواع جودة.

4.اللبان الشزري : يليه النوع الذي ينمو على جبال القراء المتدة وراء الساحل ويسمى " شزرى" وهو نوع جيد ، ويلاحظ أن الظروف الطبيعية تضافرت في منطقة ظفار ( من مناطق دولة عمان ) لتجعل من كندر ظفار نوعا ممتازا مما أدى الى رواجه الكبير في أسواق العالم القديم ، فالكندر يجود إذا نمت أشجاره فوق مناطق مرتفعة ، شحيحة المطر ، ولكن في بيئة ملبدة بالسحب ، وهذه الظروف تتوافر في ظفار لأن الرياح الموسمية الجنوبية الغربية المحملة بالرطوبة من جراء مرورها فوق البحر عندما تصل الى خط الساحل تتسبب في تكوين ضباب وطبقات من السحب المتراكمة على منحدرات جبل القراء فتتوفر بذلك الظروف الثلاثة الملائمة لنمو أشجار الكندر الجيد ، وهي الارتفاع ، والجفاف النسبي ، والجو الملبد بالسحب والضباب

طريقة استخراجه : ويتم طريقة استخراجه بشق ساق شجرة الكندر فتسيل الدموع ويتجمد ويجمع.

المواد الفعالة : يحتوي على زيوت طياره بنسبة 3-8% مكونة من بينين ، وثنائي البينين ، ونسبة عالية من المواد الراتنجية 60-70% ، وصمغ ارابين20-30% ، وبازورين 6-8% وأهم مادة يحتويها اللبان الذكر هي مادة أيدروكربون يعرف بالأولبين ويحتوي رماده على كربونات وكبريتات البوتاسيوم وأملاح الفسفور.

الاستعمالات الطبية : أنه مقوي للقلب والدماغ ونافع من البلادة والنسيان وسوء الفهم ، وهو نافع من نفث وإسهال الدم إذا شرب أو سف منه نصف درهم " ملعقة صغيرة " ، وكان أطباء الفراعنة يستخدمونه في علاج المس وطرد الأرواح الشريرة . وهو يذهب السعال والخشونة وأوجاع الصدر وضعف الكلى والهزال ، وهو يصلح الأدوية ويكسر حدتها ، وشربته إلى مثقالين . وله فوائد أخرى كثيرة .

5.المـرMyrrh

العائلة:البورسيريهBurseraceae

الاسماء المرادفة : مرحلو ، مرحجازي ، مر هرابل ،عوجه(اليمن) .

موطنه : تعتبر شمال شرق افريقيا موطن شجرة المر ويكثر في شمال السودان ، الحبشة ، الصومال ، والجزيرة العربية ونباته عبارة عن شجيرات صغيرة .

طريقة استخراجه : يعمل شقوق في ساق الشجرة فيسيل هذا الراتنج الشجري ويتجمد بعد ذلك ويصبح لونه بنيا أو أسود احيانا.

أنواع المر: هناك عدة انواع من المر منها:

1.مر هرابل : مصدره من اشجار المر التي تنمو في الصومال والجزيرة العربية ويوجد ايظا في بلاد الحبشة.

2.مر بسابل : يسمى احيانا بالمر الحلو ويؤخذ من نبات المر الحبشي بالذات وهو المر المعروف منذ القدم وقد استعمل منذ القدم في البخور والعطور والتحنيط ويعتبر مطهر ومهدىء.

المواد الفعالة : زيوت طياره بنسبة من 2-8% ، مواد راتنجية 25-40%وتسمى (المرين) ، وصموغ بنسبة 57-67% ، ومركبات اخرى ذات طعم مر أهمها(المرmyrrh)

الاستعمالات الطبية :مقوي للمعدة ، طارد للغازات ، فاتح للشهية حيث يساعد على إفراز العصرة المعوية يضاف إلى المسهلات ليمنع المغص يؤخذ لعلاج فقر الدم ، يعتبر مطهر حيث يستعمل للنزلات الشعبية ، يعالج كثر من الالتهابات الجلدية ، مقوي للثة على شكل غرغره.

المر في الطب القديم:

1.ما ذكره داود الانطاكي:المر عنصر مهم وركن عظيم في المراهم والاكحال علىاختلاف أنواعها ، وينفع سائر النزلات والصداع ويشد اللثة ويزيل قروحها وأوجاع الأسنان مضمضة بالخل ، والشعال والاوجاع في الظهر وخشونة القصبة استحلابا في الفم ، والرياح وأوجاع الكبد والطحال والكلى والمثانة والديدان شربا خصوصا مع الترمس ، ويحل عرق النسا والمفاصل ولانقص والسموم شربا وطلاءً ويطرد الهوام بخورا مع الكندس ، ويحفظ الموتى طلاءً .

2.ما ذكره ابن سينا: صمغ طيب الرائحة محلل للرياح ويمنع التعفن ، وإذا خلط بدهن الاس فانه يجلو آثار القروح ويبرىء الجراحات المتعفنة ، يشد اللثة ، يطيب نكهة الفم ، يخرج الديدان ، يُشرب لقروح الأمعاء والأسهال ، مقوي للمعدة.

طرق استعمال المر:

1.لحالات النزلات الشعبيه ، والسعال المزمن ، وضيق التنفس ، وتنبيه الاغشيه المخاطيه ، والتهاب المثانه ، و عسر الطمث ، وقروح المعدة ، والامعاء : يستخدم مغلي المر بمعدل 2-3 أكواب يوميا.

2. لصفاء الصوت ، وازالة البحة ، يمكن اخذه عن طريق المص .

3. لتطهير الجروح ، وتقرحات الجلد ، و السجحات ، والبثور : يستخدم مسحوق المر مخلوطا مع العسل كدهان موضعي ، او على مستحلب (منقوع) تغسل به الاماكن المصابه .

4. حالات ادماء اللثة وتقرحها، والتهاب الحنجرة : يستخدم المر في عمل غرغره للفم .

5. لعلاج القوباء : يستخدم المر مخلوطا مع الخل كدهان موضعي .

6. تقوية المعدة ، وحالان انفطاع الطمث : يستخدم المسحوق أو المستحلب (المنقوع).

7. لاوجاع الروماتيزم ، والتواء المفاصل ، والقروح ، والحروق ، والالتهابات الجلديه :يستخدم مسحوق المر مخلوطا مع زيت الزيتون كدهان موضعي.

8. منع رائحة العرق : يخلط مسحوق المر مع مسحوق الشب الابيض ويوضع تحت الابط .

9. كما يمكن أخذ المر لمعالجة فقر الدم ، والتهاب المثانة ، وطرد الغازات ، وفتح الشهية ، وتسكين المغص ، وتسكين الالام عموما .

10. ويستعمل زيت المر خارجيا على الجروح والتقرحات المزمنة ، أو مدهونا للبواسير .

11.وللمر خاصيه هامة في كونه قاتل للجراثيم والميكروبات ولذا يستخدم في تطهير الجروح وتقرحات الجلد

طرق التحضير:

1.المنقوع : ينقع المرفي الماء المغلي بمعدل ملعقتين لكل لتر من الماء لبضع دقائق ، ثم يصفى هذا المنقوع ويؤخذ منه ملعقه خمس أو ست مرات في اليوم .

2.الغرغره : يمزج ملء ملعقه من مسحوق المر مع كمية خل مناسبة ويا حبذا خل تفاح ، ثم يضاف المزيج الى حوالي لتر من الماء المغلي ، ثم يترك نصف ساعه ، بعدها يصفى ليكون جاهزا للإستعمال ثلاث مرات يومياً .

3.الزيت : يوضع نصف كيلو من المر في برطمان ثم يغمر بزيت دوار الشمس أو زيت اللوز ثم يغلق البرطمان بإحكام ، ويترك في الشمس مدة اسبوعين أو ثلاثة اسابيع ، ثم يصفى الزيت ، ويستعمل دهاناً مرتين في اليوم .

4.كبسولات : تؤخذ برشامات فارغه حجم 500 ملغ ، وتملأ مسحوق المر ، ثو تؤخذ ثلاث حبات يومياً .

المحاذير والأضرار :

1. يجب عدم استعمال المر اثناء فترة الحمل لأنه منشط للرحم .

2.يؤخذ من المر ما كان حديثا خفيفاً ، ولونه بين الأحمر والبني ، أما الأسود منه فهو ضار ولا خير فيه

6.صمغ الكثيراءGum Tragacanth

العائلة القطانيةLeguminosae

الاسماء المرادفة :حلوسيا(عبرانية) ، طرغاقنتيا ، نكأ’(يونانية) ، استراغال ، اسطرغالوس ، خرم ، قتاد

موطنه :هي أشجار معمرة يبلغ طولها في حدود المتر ، كثيرة الاشواتك ، أوراقها سنبلية ، أزهارها صفراء ذهبية ، نستطيع أن نقول أن شرق اسيا هي موطنها الاصلي وخاصة المناطق الجبلية .

طريقة استخراجه :تستحدث شقوق في ساق الشجرة فتسيل دموعها وتتكتل على شكل كتل بيضاء ثم يُجمع.

المواد الفعالة :يحتوي صمغ الكثيراء على سكاكر تذوب في الماء أهمها:ارابينوز ، وحامض الأوروني ، كما يحتوي هذا الصمغ على سكريات أهمها الباسورين ، جالاكتوز.

الاستعمالات الطبية : يدخل هذا الصمغ في كثير من الادوية ومواد التجميل ، وكثير من الصناعات الغذائية.

الكثيرا في الطب القديم: يقوم بعمل التغرية للشقوق والسحوجات المعوية ، يستعمل في الاكحال ، لخشونة قصبة الرئة والسعال ، بحة الصوت ، لوجع الكلى والمثانة مذابا في ماء ، يخلط مع الادوية المسهلة للاخلاط للتغرية في حالة السحج وخاصة الصبر والكشوت ، تستعمل كجل للشعر وتمليسه مذابة في الماء.

7.السندروس Tetraclinis Articulata.
الاسماء المرادفة :عرعر ،طقطاقه(المغرب) ، سندرك

موطنه : الموطن الأصلي للبنات شمال افريقيا وبالاخص في المغرب والجزائر ،. ونبات السندروس عبارة عن شجيرة ذات اوراق متقابلة منحنية عند قمتها الــى الاسفل وازهار على نهاية الاغصان وتوجد لنبات السندروس نبات انثى وآخـر ذكر وازهار الانثى اصغر من الذكر.


طريقة استخراجه : السندروس هو المادة الراتنجية التي تشبه الصمغ الى حد كبير والتي تفرزها اغصان النبات والمتمركزة في قشور الاغصان.

المواد الفعالة : يحتوي صمغ السندروس على حوالي 95% احماض ثنائية التربين اهمها حمض البايمريك وحمض الكاليتروليك وحمض ساندراسينيك وحمض الساندراسينوليك وحمض السانداراكوليك وحمض الكاليتريزينك. كما يحتوي على مواد مرة وزيت طيار بنسبة ,13% واهم مركباته الغاوبيتا باينين وليمونين وتايموكوينون

الاستعمالات الطبية : يجفف نزلات الدماغ ويذهب بالربو وعسر النفس وأوجاع الصدر والمعدة والكبد والطحال والاعصاب المسترخية ويدر الفضلات و ويحبس الدم والاسهال شربا ، ينفع من مشاكل الاذن بعد أن يذوب في الزيت وتقطر به الاذن ، يلحم الجراح ذرا عليها ، يقطع الزكام تبخيرا ن نافع للقوابي وذلك بسحقه مع السكر والكبريت مع عجنه بالقطران وتطلى به القوابي.

السندروس في الطب القديم:


اسحاق بن عمران : صمغ يشبه الكهرباء الا انه ارضي منه وفيه شيء من المرارة (الكهرباء هو صمـــغ الجوز الرومي).

داود الانطاكي : السندروس مجفف نزلات الدماغ ومذهب الربو والنفس واوجاع الصدر والطحال والاعصاب والحيض وحبس الدم والاسهال، ويسكن اوجاع الاسنان وقروح اللثة ويحفظ ما آل الى السقوط. إذا غلي في زيت وقطر في الأذن سكن الوجع وخفف الصمم. ينفع في الاكحال، فيزيل البياض والقرحة والسلاق عن تجربة. يزيل الفضول البلغمية والديدان والربو والنافض، اذا نثر على الجروح الحمها، اذا تبخر به مع السكر قطع الزكام النزلة في وقته. يزيل البواسير، ان غلي بدهن اللوز حتى يغلظ وطلي على التشققات في اي موضع كان اذهبه. ان سحق بالسكر والكبريت وعجن بالقطران وطلي به على القوابي ازالها، مجرب. يشربه المصارعون لحفظ قوامهم واعصابهم. البدناء اذا اخذوه مع السكنجبين هزلوا كثيراً.
دهنه يسمى دهن الصوابي وهو المستعمل في دهن الاخشاب والسقوف وامثال ذلك، وهو يجلو الآثار جميعا ويلصق الجراح ويصلح اورام المقعدة والنواصير الغائرة والجرب العتيق. اذا سحق السندروس ناعما وغمر بالزيت على نار لينه قدر اسبوعين في موضع لا تشم رائحته الحامل فإنه يسقط الاجنة.
ابن سينا في القانون فيقول: خاصيته انه يحبس الدم ويستعمله المصارعون ليخفوا ويقووا، اذا شرب منه كل يوم ثلاثة ارباع درهم في ماء وسكنجبين فانه يخف الجسم، بجفف النواصير اذا دخن به. يمنع دخانه النوازل ومنفعته في تسكين وجع الاسنان عظيمة جدا لا يعدله فيها شيء، ويصلح اللثة. يجلو الآثار التي في العين جليا سريعاً ويبرأ من ضعف البصر اذا ديف بشراب واكتحل به. ينفع من الخفقان، ويمنع من نزف الدم، ويمنع من الربو. يسـقى منه المطحولون فينفعهم، جيد للاسهال المزمن ودخانه ينفع من البواسير .

ابن البيطار فيقول: اذا دخن به النواصير جففها، تنفع دخنته من الزكام ينفع من نفث الدم والبواسير شربا. ان نثر على القروح جففها،خاصته النفع من النزلات ونزف الدم، اذا خلط بدهن الورد حتى يغلظ نفع من الشقاق المزمن الواغل في اللحم الكائن في اليدين والرجلين، اما الغافقي فيقول: "اذا سحق وذر على كبد عنز وشويت على النار واكتحل بالصديد الذي يسيل منه نفع الغشاء ، إذا شرب بماء العسل ادر الطمت والبول، اذا قطر في العين جلا الآثار وهو مجرب. يمنع دخانه النوازل ويحبس الدم من اي موضع كان شرباً".

في الطب الحديث: وجد ان صمغ السندروس مضاد للبكتريا ودخانه يخفف من آلام الروماتيزم والنقرس والاوديما والاستعمال الاخير عرف منذ القرن التاسع عشر كما يستخدم لعلاج الاسهال والحمى.

نموذج اسئله

1.تعتبر الراتنجات من العناصر المهمة في العلاجات تكلم عن ثلاثة منها من حيث:

o الاسماء المرادفه

o موطنه الاصلي

o المواد الفعالة

o الاستخدمات الطبية

هذه إحدى محاضراتي خلال تدريسي لمادة الطب النبوي في المعهد العربي للطب النبوي وعلوم الأعشاب في الشارقه


 
أدخل بريدك ليصلك جديد الموقع
اشتراك
الغاء الاشتراك